هل بياناتك على Snapchat آمنة وهل تستخدم المنصة التشفير لحماية معلوماتك؟

هل تُفضل استخدام Snapchat من أجل مُشاركة آخر التحديثات المُتعلقة بك وتفاعلاتك؟ تُعتبر تأثيرات الفلاتر غير التقليدية والرسائل ذاتية الإختفاء مُمتعة للغاية. ولكن حتى مع هذه الميزات المُتقدمة، فأنت بحاجة إلى الحماية وبالتأكيد تُريد أن تكون بياناتك آمنة.

إذًا، كيف تُحافظ Snapchat على تأمين بياناتك؟ هل يستخدم التشفير؟ أم أنَّ رسائل Snapchat ذاتية الإختفاء تُوفر إحساسًا زائفًا بالأمان؟

سنقوم بتحليل مستوى الأمان لبيانات المُستخدمين على Snapchat ونُلقي نظرة على ما إذا كانت البيانات محمية وما إذا كانت الشركة تستخدم التشفير كجزء من إجراءاتها الأمنية. سنستكشف كيفية حماية البيانات الشخصية للمُستخدمين وسلامة المعلومات على هذه المنصة الشهيرة. تحقق من كيفية استخدام Snapchat على الويب للإستفادة القصوى من تجربتك عبر المُتصفح.

هل بياناتك على Snapchat آمنة وهل تستخدم المنصة التشفير لحماية معلوماتك؟ - حماية

التشفير ليس هو نفسه سريع الزوال (والعكس صحيح)

للوهلة الأولى، قد يبدو التشفير والأمور ذاتية التدمير والإختفاء بمثابة طرق مُتقدمة للإشارة إلى الشيء نفسه، وهو الحفاظ على خصوصية بياناتك. ومع ذلك، فإنَّ هذه المفاهيم مختلفة تمامًا.

يعمل التشفير على تشويش بياناتك (النصوص والصور ومقاطع الفيديو والملاحظات الصوتية وما إلى ذلك) حتى تتمكن الأطراف المُصرح لها فقط من فهمها. فهو يُحولها إلى تنسيق مُشفر يبدو غير مفهوم، وفوضى من الأرقام والحروف والرموز التي تُشبه الثرثرة الرقمية.

التشفير الشامل (أو التشفير ما بين الطرفيات) يعني أنَّ عملية التشفير تحدث على جهازك قبل إرسالها إلى الخادم البعيد ولا يتم فك التشفير إلا بمجرد وصولها إلى جهاز المُستلم المُعتمد في الطرف الآخر. وذلك لأنَّ مفتاح فك التشفير المطلوب لفك تشفير البيانات موجود فقط على أجهزتك في أي من طرفي المحادثة.

لذا، لا يستطيع أحد اعتراضها وقراءة محادثاتك الخاصة، لا المُتسللين أو الحكومة أو حتى الشركات التي أنشأت تطبيقات المراسلة.

الآن، لا تتعلق الرسائل المُؤقتة بإخفاء أو تأمين محتوى اتصالاتك. بدلاً من ذلك، يتعلق الأمر بضمان أن كل ما تُرسله — النصوص والصور وما إلى ذلك — يختفي بعد لحظات من فتح المُحادثة لقراءتها أو مشاهدتها. لذلك، تكون محادثاتك غير قابلة للحفظ ومن التخزين الدائم لدى المستلم.

الآن بعد أن فهمنا الفرق بين التشفير والمُراسلة المُؤقتة، دعونا نرى كيف تضع Snapchat هذه المفاهيم موضع التنفيذ للحفاظ على بياناتك على Snapchat آمنة ومحمية.

كيف تستخدم Snapchat التشفير؟

هل بياناتك على Snapchat آمنة وهل تستخدم المنصة التشفير لحماية معلوماتك؟ - حماية

لا تُوضح Snapchat ما إذا كانت تستخدم التشفير لحماية رسائلك بأي شكل من الأشكال. ومع ذلك، وفقًا لـ NordVPN، تستخدم Snapchat التشفير الشامل لحماية الصور ومقاطع الفيديو (Snaps) التي تُشاركها. يُمكنك فقط أنت والشخص الذي تُرسل إليه اللقطات مشاهدتها فعليًا. لا تستطيع Snapchat نفسها أو أي طرف ثالث إلقاء نظرة خاطفة على لقطاتك.

ومع ذلك، لا يشمل هذا التشفير الرسائل النصية والتفاعلات في الدردشات. ويتم حمايتها بواسطة Transport Layer Security (TLS) أثناء انتقالها من هاتفك إلى خوادم Snapchat. هذا جيد، ولكن ليس الأفضل.

TLS هو بروتوكول أمان تستخدمه جميع التطبيقات ومواقع الويب والخدمات. يمنع المُتسللين من سرقة بياناتك. ومع ذلك، بمجرد وصول رسائلك إلى خوادم Snapchat، فقد يتم تخزينها أو قراءتها بواسطة Snapchat أو الحكومة. وقد يكون لديها سبب للرجوع إليها، خاصةً إذا قمت بنشر شيء سيء أو غير قانوني.

لا نعرف على وجه اليقين، ولكن يبدو أنَّ هذا هو الحال مع Aditya Verma، الذي أرسل رسالة على Snapchat إلى أصدقائه مازحًا بشأن تفجير طائرة، وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية.

وتم إرسال الرسالة إلى مجموعة خاصة على Snapchat وكان نصها: “في طريقي لتفجير الطائرة. أنا عضو في طالبان”. وعلى الرغم من أنه كان من المُفترض أن تكون رسالة خاصة، فقد التقطت أجهزة الأمن البريطانية رسالة Verma، التي أبلغت عنها السلطات الإسبانية بينما كانت طائرة إيزي جيت لا تزال في الهواء.

يتوافق هذا أيضًا إلى حد ما مع سياسة الخصوصية الخاصة بـ Snapchat، والتي تنص على أن …

“عندما يتم نشر محتوى غير قانوني على خدماتنا، قد نحتاج إلى تنفيذ شروطنا وسياساتنا الأخرى. وفي بعض الحالات، قد نستخدم أيضًا معلوماتك أو نشاركها للتعاون مع طلبات إنفاذ القانون، وتصعيد مشكلات السلامة إلى جهات إنفاذ القانون، وشركاء الصناعة، أو غيرهم، أو الامتثال لالتزاماتنا القانونية.”

على أية حال، احتفظ برسائلك الخاصة بعيدًا عن Snapchat فقط للتأكد! تحقق من يُمكن لأي شخص اختراق حسابك على Snapchat - وإليك كيفية إيقافه.

إذًا، هل بياناتك على Snapchat آمنة؟

قد تتساءل عما إذا كانت لقطاتك (والرسائل الأخرى) آمنة من التطفل أو الاختراق. حسنًا، تُعتبر اللقطات التي تُشاركها أكثر أمانًا (مُشفرة) من الرسائل النصية، ولكنها ليست مضمونة.

على الرغم من أنه من المفترض أن تختفي اللقطات بعد أن يراها شخص ما، إلا أن الشخص الذي ترسلها إليه يمكنه:

  1. التقاط لقطة شاشة قبل أن تختفي. إذا فعل ذلك، فسوف تُرسل لك Snapchat إشعارًا، ولكن لا يزال بإمكانه مشاركة لقطة الشاشة مع الآخرين بعد ذلك.
  2. تسجيل الشاشة أثناء مشاهدة Snap الخاص بك. لن يتم إخطارك على الإطلاق إذا فعل ذلك.
  3. استخدام جهازًا آخر لالتقاط Snap (مثل التقاط صورة لشاشة هاتفه باستخدام هاتف ثانٍ).

لذلك لا تفترض أن لقطاتك ستختفي بالفعل دون أن تترك أثراً. يُمكن للمستلم حفظها ومشاركتها إذا أراد ذلك.

وقد شهدت Snapchat أيضًا خروقات للبيانات وحوادث أمنية على مر السنين، مثل الاختراق الأمني لعام 2014 حيث قام المتسللون بتسريب 4.6 مليون اسم مستخدم وأرقام هواتف Snapchat.

كان آخرها في عام 2019، عندما أساء موظفو Snapchat استخدام أداة داخلية، SnapLion، للوصول إلى بيانات المستخدم مثل مواقع الويب والرسائل وأرقام الهواتف. وبينما كان ذلك منذ فترة طويلة، ليس هناك ما يضمن عدم حدوث حدث مماثل مرة أخرى.

لذا، في ضوء كل ذلك، يجب أن تكون حذرًا بشأن ما ترسله ومن تُراسله على Snapchat. لا تفترض أبدًا أنَّ لقطاتك ستختفي إلى الأبد أو أنه لن يراها إلا المُستلم المقصود. لدينا أيضًا دليل يحتوي على نصائح لتعزيز أمانك وخصوصيتك على Snapchat.

كما هو الحال مع كل الأشياء في العالم الرقمي، لا يوجد شيء اسمه الخصوصية والأمان بنسبة 100%. لذا، فكر دائمًا قبل أن تقوم بالتقاط ذكرياتك وكن على دراية ببصمتك الرقمية. يُمكنك الإطلاع الآن على ما هي خدمات إزالة البيانات، وما هي البيانات التي يُمكنها محوها من الإنترنت؟

المصدر
زر الذهاب إلى الأعلى