هل تُواجه إختناق أداء المُعالج أو بطاقة الرسومات؟ كيف تتحقق (وأيهما أسوأ)

هل سبق لك أن قمت بتركيب مُكوِّن كمبيوتر جديد مُتميز ثم أدركت أنه لا يُحدث الكثير من التحسن في تشغيل الألعاب أو سلاسة التطبيقات المُتطلبة؟ يرجع هذا عادةً إلى اختناق الأداء الناتج عن مُكوِّن آخر في جهازك. وإليك كيفية اكتشافه وما يُمكنك القيام به لتعزيز الأداء الذي تتلع إليه.

يُواجه المستخدمون في بعض الأحيان مشكلة إختناق أداء المُعالج (CPU) أو بطاقة الرسومات (GPU)، مما قد يُؤثر على أداء أجهزتهم بشكل سلبي. يُعتبر فهم أسباب هذه المشكلة وكيفية التعامل معها أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على أداء الأجهزة عند أقصى قدر مُمكن وتجنب المشاكل المُستقبلية. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أسباب إختناق أداء وحدة المعالجة المركزية ووحدة معالجة الرسومات، وسنقدم بعض الحلول والتوجيهات للتعامل مع هذه المشكلة بفعالية. تحقق من ما هو اختناق أداء الكمبيوتر وكيف يُمكنني إصلاحه؟

هل تُواجه إختناق أداء المُعالج أو بطاقة الرسومات؟ كيف تتحقق (وأيهما أسوأ) - شروحات

علامات تُشير إلى أنَّ الكمبيوتر الخاص بك يُعاني من إختناق الأداء

“عنق الزجاجة” هو مُصطلح يستخدم لوصف التناقض في الأداء في مُكوِّنات الكمبيوتر الداخلية مثل المُعالج (CPU) وبطاقة الرسومات (GPU) وذاكرة الوصول العشوائي (RAM) وذاكرة الفيديو (VRAM). سنُركز اليوم فقط على الاختناقات بين وحدة المعالجة المركزية (المعالج) ووحدة معالجة الرسومات (بطاقة الرسومات)، وهي من الأجزاء التي عادةً ما يتم ترقيتها بواسطة مُحبي ألعاب الكمبيوتر.

المعالج يُمثل عقل الكمبيوتر الخاص بك ويقوم بتشغيل كل شيء تقريبًا في لعبة الفيديو بما في ذلك المنطق والذكاء الاصطناعي وقواعد اللعبة والفيزياء وما إلى ذلك. تُعد بطاقة الرسومات (GPU) مسؤولة بشكل حصري تقريبًا عن الجانب الرسومي للألعاب أو الصورة التي تظهر على شاشتك.

إذا كان المعالج لديك أكثر أداءً بشكل ملحوظ من بطاقة الرسومات، فهذا يعني أنَّ لديك إختناق في بطاقة الرسومات. لا تستطيع بطاقة الرسومات عرض اللعبة بالسرعة الكافية لتتناسب مع السرعة التي يُعالج بها المعالج البيانات، مما يتسبب في انخفاض معدل الإطارات في الألعاب وربما حتى التسبب في بعض التقطعات المرئية. ستجد أنَّ خفض إعدادات الرسومات والدقة يزيد من معدل الإطارات في الثانية، مما يجعل اللعبة أكثر سلاسة ويُقلل من دلتا الأداء بين المُكوِّنات.

هل تُواجه إختناق أداء المُعالج أو بطاقة الرسومات؟ كيف تتحقق (وأيهما أسوأ) - شروحات

في حالة وجود إختناق في المُعالج، ستشعر أيضًا بمعدلات إطارات أقل لأنَّ بطاقة الرسومات القوية لديك يتم إعاقتها بسبب سرعة أداء المُعالج الضعيفة. بالإضافة إلى ذلك، من المُحتمل أن تُواجه التلعثم، وسقوط الإطارات، وأوقات التحميل الطويلة، ومجموعة من المشكلات الأخرى. لسوء الحظ، لا يُمكنك ببساطة خفض إعدادات الرسومات إذا كان المُعالج لا يستطيع التعامل مع لعبة مُعينة. في الواقع، زيادة الجودة الرسومية للحد من معدل الإطارات في الثانية يمكن أن يؤدي إلى تجربة أكثر اتساقًا وأفضل بصريًا.

إنَّ الاختناقات لا تصلح لتصنيف بسيط بنعم أو لا. بدلاً من ذلك، فهي أشبه بمقياس النسبة المئوية، مع المُعالج على جانب وبطاقة الرسومات على الجانب الآخر. في عالم مثالي، سيكون الكمبيوتر الخاص بك في المنتصف لتجنب أي شكل من أشكال الاختناق.

يُمكنك عادةً معرفة أنَّ أحد المُكوِّنات سوف يعرقل الآخر بمجرد النظر إلى أدائه على الورق، على الرغم من أنَّ ذلك يتطلب درجة من البحث. إحدى الطرق السريعة للتحقق هي استخدام حاسبة إختناق الأداء، مثل تلك التي توفرها PC Builds.

أدخل معلومات نظامك، وستُخبرك بالأجزاء التي تُعاني من الاختناق وبأي نسبة. ضع في اعتبارك أنَّ الآلات الحاسبة التي تمثل الاختناق ليست دقيقة تمامًا، ولكنها تُمثل نقطة انطلاق جيدة، خاصة إذا كنت جديدًا في إنشاء كمبيوتر. تحقق من ما هو الاختناق الحراري لوحدة المعالجة المركزية وكيف يُؤثر على الأداء؟

كيفية اختبار اختناق الأداء

إذا كنت تُحاول تحديد المُكوِّن الذي يُسبب اختناق الأداء في كمبيوتر شخصي تم إنشاؤه بالفعل، فقم بتشغيل لعبة تتطلب جهدًا كبيرًا وقم بتشغيل تراكب الأداء. يُمكنك استخدام تراكب أداء Windows المُضمَّن بالضغط على Windows + G، أو الذي تُوفره الأداة المساعدة لبطاقة الرسومات.

أوصي باستخدام أداة تابعة لجهة خارجية، وتحديدًا MSI Afterburner، لأنها تمنحك قدرًا أكبر من التفاصيل. بمجرد تشغيل MSI Afterburner، اتبع دليلنا حول إعداد MSI Afterburner لتتبع الأداء.

بعد تشغيل اللعبة، انتبه إلى استخدام المُعالج (CPU) وبطاقة الرسومات (GPU) والوقت (مُعبرًا عنه بالمللي ثانية). من الطبيعي أن يتقلب كلا الاستخدامين، ولكنك تُريد عمومًا أن ترى استخدام بطاقة الرسومات لديك قريبًا من 100% أو عندها، مع حصول المُعالج لديك على 80% أو أكثر. إذا لم يتم استخدام بطاقة الرسومات بشكل كامل، فقد يكون لديك إختناق في أداء المُعالج، والعكس صحيح. أما بالنسبة للوقت، فالأقل هو الأفضل، لذا فإنَّ الجزء الذي له قيمة أعلى يُمكن أن يُمثل الإختناق.

هل تُواجه إختناق أداء المُعالج أو بطاقة الرسومات؟ كيف تتحقق (وأيهما أسوأ) - شروحات

لاحظ أنَّ هذا تعميم مُبالغ فيه. نادرًا ما يصل المُعالج الذي يحتوي على ثمانية أنوية أو أكثر إلى 100% في ألعاب الفيديو. والأهم من ذلك، أنَّ بعض الألعاب تم تطويرها بشكل سيئ وتعتمد على عنصر واحد أكثر من الآخر. يُمكن لألعاب الإستراتيجية وألعاب العالم المفتوح أن تزيد من استخدام المُعالج لديك بشكل كبير، في حين أنَّ ألعاب التصويب من منظور الشخص الأول تضع حملاً أكبر على بطاقة الرسومات. تشهد وحدة معالجة الرسومات أيضًا استخدامًا أعلى إذا كنت تلعب بدقة 1440 بكسل أو 4K.

لهذا السبب، أوصي بتشغيل العديد من الألعاب بأنواع مختلفة وبإعدادات مختلفة لتحديد المُتسبب في الإختناق. تلعب أذواقك الشخصية أيضًا دورًا هنا. إذا التزمت بالألعاب الإستراتيجية فقط، فليس من المنطقي تحسين الكمبيوتر الخاص بك ليُناسب الأنواع الأخرى.

أنت تُريد الإختناق البسيط لبطاقة الرسومات، مع بعض التحذيرات

لقد رأيت نصيبي العادل من اختناقات وحدة المعالجة المركزية (CPU)، ووحدة معالجة الرسومات (GPU)، وحتى ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، ويُمكنني أن أخبرك أنه من الأسهل التعامل مع اختناقات بطاقة الرسومات (GPU) لعدة أسباب. أولاً، من السهل خفض إعدادات الرسومات داخل اللعبة لرؤية قفزة فورية في الأداء. بالإضافة إلى ذلك، سيكون الأداء العام أكثر سلاسة، حيث لن تواجه أي خلل عشوائي أو تباطؤ ناتج عن عدم قدرة المُعالج على مواكبة تعليمات اللعبة.

هل تُواجه إختناق أداء المُعالج أو بطاقة الرسومات؟ كيف تتحقق (وأيهما أسوأ) - شروحات

ربما يكون السبب الأكثر أهمية وراء تقليل مشكلة اختناقات بطاقة الرسومات هو أنَّ ترقية وحدات معالجة الرسومات أسهل. وتكون دائمًا مُتوافقة بنسبة 100% تقريبًا، بغض النظر عن بقية نظامك. يتم إصدار بطاقات رسومات جديدة كل عامين، مما يجعل عملية الترقية سهلة ولكنها مُهمة في المستقبل. يُمكنك ترقية وحدات المعالجة المركزية (CPU) أيضًا، ولكن سيتعين عليك إيلاء اهتمام وثيق للتوافق، وغالبًا لا يمكنك الاستفادة من قفزة الأجيال دون استبدال اللوحة الأم وذاكرة الوصول العشوائي (RAM) أيضًا.

الجانب السلبي الرئيسي الوحيد لاختيار وحدة معالجة مركزية قوية اليوم هو أنك من المحتمل أن تتنازل عن بطاقة الرسومات، خاصةً إذا كانت ميزانيتك محدودة. إذا كنت تلعب ألعابًا مُرتبطة بشكل أساسي بوحدة معالجة الرسومات ولا تهتم بالحماية المستقبلية، فمن المنطقي تخصيص المزيد من ميزانيتك لوحدة معالجة الرسومات. فقط تأكد من أن المُعالج الذي تشتريه يُمكنه مواكبة ذلك من خلال التحقق من معايير الأداء لألعابك المفضلة. تحقق من لوحات الأم المُخصصة للألعاب: اكتشف أفضل الخيارات بأسعار مُناسبة.

بعض الاختناقات أمر لا مفر منه

بغض النظر عن كيفية إنشاء الكمبيوتر الخاص بك، فسوف تُواجه دائمًا إختناق بسيط في الأداء. هذا ليس شيئًا يجب أن تقلق بشأنه كثيرًا. وطالما بقيت ضمن حدود الأجهزة المعقولة، ستتمكن من الاستمتاع بالألعاب دون مواجهة مشكلات. ترتبط بعض أنواع الألعاب بالمُعالج (CPU) أو بطاقة الرسومات (GPU)، لذا فإنَّ التسوق حسب تفضيلاتك أمر منطقي للغاية.

يُمكنك دائمًا التحقق من المنتديات و Reddit لمعرفة ما يقوله اللاعبون حول ألعاب مُعينة، خاصة تلك التي اقتربت من الإصدار. تذكر أن تحديثات اللعبة وتثبيت برامج تشغيل GPU الجديدة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الأداء أيضًا. يُمكنك الإطلاع الآن على دليل أدوات بناء الكمبيوتر الشخصي: كل ما تحتاجه لتجميع نظام ناجح.

المصدر
زر الذهاب إلى الأعلى