دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني

في عالم الإنتاج الموسيقي، يُعتبر فن الماسترينغ الصوتي خطوة حاسمة لتحقيق جودة صوتية استثنائية للأغاني. إنها العملية الأخيرة التي تمر بها الأغنية قبل أن تصل إلى الجمهور، وتلعب دوراً رئيسياً في تحسين التوازن والوضوح الصوتي. إذا كنت من هواة الإنتاج الصوتي أو فنانًا ناشئًا، فإنَّ فهم كيفية الماسترينغ يُمكن أن يكون له تأثير كبير على تجربة استماع جمهورك.

في حين أنَّ مُهندسي الماسترينغ الصوتي المُتخصصين غالبًا ما يُقدمون أفضل النتائج، يُمكن لأي شخص إنتاج مسار جيد إذا كان يعرف المفاهيم والأهداف الأساسية للماسترينغ. سنستعرض الخطوات والأدوات الأساسية المُستخدمة في إتقان الماسترينغ الصوتي لإصدار أغنية، وإزالة الغموض من العملية والمُصطلحات الفنية المُرتبطة بها.

في هذا المقال، سنقوم باستكشاف عالم الماسترينغ الصوتي وتقديم دليل مُبتدئين للتعرف على الخطوات والتقنيات الأساسية. تحقق من كيف تصبح مُهندس صوت: دليل خطوة بخطوة.

دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني - العمل والوظيفة

ما هو الماسترينغ الصوتي؟

دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني - العمل والوظيفة

الماسترينغ الصوتي هو آخر مرحلة من مراحل الإنتاج الموسيقي والتي تلي مرحلة المكساج الصوتي وتسبق عملية توزيع العمل الفني للجمهور وتعتمد على إضافة مُؤثرات خاصة لمعالجة المشاكل الموجودة في الأغنية أو المقطوعة الموسيقية والتي قد تكون واضحة أو تكون مشاكل يصعب تمييزها باستخدام مُكبرات صوت عادية، وتشمل عملية الماسترينغ إضافة لمسة جمالية خاصة على مستويات النغمات ومستوى الصوت والتناقضات الصوتية والموسيقى الشاملة تجعل العمل الفني يُضاهي الأعمال الموجودة في الساحة.

من بين جميع مراحل الإنتاج الموسيقي، يُعتبر الماسترينغ هو الأكثر دقة. من خلال استخدام أدوات مُتخصصة، مثل الموازِّن الصوتي ومُعزِّز الاستريو والضواغط، يُحاول المُهندسون استخلاص خصائص المزيج مع تقريب أي ميزات مُتناقضة.

العنصر الرئيسي في عملية الماسترينغ هو تعديل المسار ليتناسب مع ارتفاع الصوت الإجمالي. يتم رفع مستوى جهارة المزيج حتى يصل إلى مستوى يُنافس معايير الصناعة — المسارات التي تسمعها على منصات البث. تحقق من مُقارنة بين الماسترينغ الصوتي البشري والمُستند إلى الذكاء الاصطناعي: أيهما تختار؟

الخطوة الأولى للماسترينغ الصوتي

دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني - العمل والوظيفة

يبدأ الماسترينغ عندما تقوم بدمج المزيج بأكمله في ملف صوتي واحد ووضعه في جلسة جديدة في DAW الذي تختاره. يتم تبسيط عملية الماسترينغ إذا قمت بعمل مزيج عالي الجودة. الأخطاء المُتواجدة في المزيج الذي لديك يجب إصلاحها في مرحلة بعد الإنتاج ؛ ليس أثناء الماسترينغ.

ستُصبح حياتك أسهل إذا تركت بعض المساحة في جلسة المزج (عندما لا تُشير قناة إخراج الاستريو إلى أعلى من -4 إلى -6 ديسيبل). لا يؤدي هذا إلى تجنب مشكلات القطع فحسب، بل يسمح لك بتطبيق تعديلات المُوازِّن الصوتي الإضافية والتغييرات الأخرى التي قد تؤدي إلى رفع المستوى العام.

قبل أن تتسرع في وضع مجموعة من المُكوِّنات الإضافية، استمع إلى المسار بأكمله. إذا كان لديك مسارات مرجعية للمُقارنة بها، فاستمع إليها أيضًا. سيساعدك هذا على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن المُكوِّنات الإضافية الرئيسية التي يجب استخدامها وكيف.

تأكد من بداية ونهاية واضحة لمسارك

دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني - العمل والوظيفة

بعد عمليات التشغيل الأولى، تتمثل المُهمة الأولية الرئيسية في تحديد بداية ونهاية واضحة لمسارك. على الرغم من أنَّ بداية ونهاية ملفك الصوتي قد تكون واضحة نسبيًا، إلا أن تطبيق الماسترينغ عليها يتطلب دقة كبيرة.

للقيام بذلك، قم بإنشاء مسار من شريط القناة الرئيسية لديك، وقم بتمكين التشغيل التلقائي. ثم، قم بأتمتة مستوى صوت بداية ونهاية مسارك. إذا لم تكن متأكدًا من كيفية القيام بذلك، فابحث في كيفية استخدام الأتمتة في منصة العمل الصوتية لديك. حاول أن تتبع إيقاع وأسلوب مسارك حتى لا تتسبب في أي انقطاعات صوتية مزعجة.

سيساعدك هذا على تجنب أي هسهسة مُفرطة أو أصوات أخرى يُمكن أن تظهر بمجرد رفع مستوى الصوت في نهاية عملية الماسترينغ. البدايات والنهايات لا تُنسى، لذا حاول أن تفهم هذه المناطق بشكل صحيح.

تحسين مسارك باستخدام تعزيز أو تخفيض مُوازِّن الصوت

دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني - العمل والوظيفة

الآن، حان الوقت للدخول إلى نص المسار ومعرفة ما إذا كان بإمكانك تحسينه من خلال تعزيزات أو تخفيضات مُوازِّن الصوت الدقيقة. تعرف على كيفية استخدام المُوازِّن والفلاتر إذا كنت تُريد تحسين هذه المنطقة.

يُساعد على فحص المُحلل البصري الذي تظهره معظم الموازنات الإلكترونية لأنه يُمكن أن يكشف القليل جدًا أو الكثير جدًا في نطاقات تردد مُعينة. وبالمثل، قد ترى أنَّ المسار المرجعي له حضور أكبر في ترددات الجهير الفرعي والباس؛ وبالتالي، يُمكنك تجربة بعض تعزيزات EQ هناك.

تتخصص مُكوِّنات EQ الإضافية المُختلفة في تعزيز/خفض نطاقات التردد المُختلفة عند مرحلة الماسترينغ. على سبيل المثال، قد تجد أنَّ مُوازن PuigTec يعمل بشكل أفضل لتعزيز الترددات المُنخفضة، وأدوات EQ الأخرى هي الأفضل للترددات العالية. المفتاح هو التجريب.

جرّب تعزيزًا بمقدار 0.5–2.5 ديسيبل حوالي 30–40 هرتز لإضافة المزيد من الحضور للطبول. قم بتجربة تعزيز يبلغ حوالي 15 كيلو هرتز للحصول على بعض الهواء والسطوع الإضافي لأغانيك والمزيج العام.

على العكس من ذلك، قد تجد الكثير من التواجد المُزدهر/القاسي في نطاق تردد معين. جرّب تخفبضًا مبالغًا فيه قبل محاولة إيجاد حل وسط بين الكثير والقليل جدًا من خفض المُوازِّن الصوتي. تحقق من أنواع مُوازن الصوت (EQs) ومتى تستخدم كل منها.

استخدام الضاغط مُتعدد النطاقات

دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني - العمل والوظيفة

تسمح لك الضواغط مُتعددة النطاقات بتطبيق معدلات ضغط مُختلفة على نطاقات تردد مُختلفة. بشكل عام، تُعتبر الضواغط متعددة النطاقات فكرة جيدة إذا كنت تسمع الكثير في نطاق تردد معين؛ على سبيل المثال المنخفضة أو المُرتفعة.

كن حذرًا عند تطبيق الضغط، لأنَّ الضغط الزائد يُمكن أن يمتص الحيوية من المزيج الموسيقي الديناميكي. لتجديد المعلومات عن الضواغط، انظر إلى كيفية استخدام المُكوِّنات الإضافية للضغط.

تطبيق مُحسِّن ستيريو

تُعد المكونات الإضافية المُحسّنة للستيريو طريقة رائعة لإضافة بعض التحسين إلى المسار الذي سيُقدره المُستمعون الذين يستخدمون سماعات الرأس بشكل خاص.

وهي تعمل عن طريق زيادة الفرق بين القناتين اليسرى واليمنى، مما يُؤدي بدوره إلى تعزيز تأثير الاستريو. جرِّب المُكوِّن الإضافي لتصوير الاستريو لتوسيع المزيج الخاص بك. سيؤدي الاستخدام المفرط إلى إفساد الماسرينغ بأكمله، لذا استخدم التطبيقات الدقيقة للعثور على المكان المُناسب.

الاستفادة من المُحددات والقياس

دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني - العمل والوظيفة

إنَّ المُحددات والمُكوِّنات الإضافية للقياس هي ما يسمح لك بالوفاء بدقة بمستوى جهارة الصوت في صناعة الموسيقى الحديثة. دعونا نلقي نظرة على كيفية عملها وما هو هذا المستوى.

المُكوِّنات الإضافية للقياس

تمنحك أدوات القياس قراءات دقيقة لأشياء مثل LUFS و RMS و Peak و True Peak. يُمثل True Peak و Peak المستوى الأقصى في وقت مُحدد (True Peak أكثر دقة).

يُمثل LUFS متوسط جهارة الصوت (ويسمى أيضًا المدمج) بمرور الوقت استنادًا إلى الإدراك البشري لجهارة الصوت. يُمثل RMS نفس الشيء ولكن يعتمد على إشارة الطاقة المتوسطة. معيار الصناعة لقياس المستويات هو LUFS.

في الوقت الحاضر، قامت منصات البث مثل Spotify بتعيين -14 لـ LUFS كمستوى أقصى. لا يزال بإمكانك إنشاء شريحة رئيسية تصل إلى -11 لـ LUFS، لكن Spotify ستخفضها تلقائيًا إلى -14 LUFS؛ وبالتالي، فإن جميع موسيقاها موحدة على هذا المُستوى.

اختر هدفًا صحيحًا بالكامل بين -10 إلى -14 LUFS للماسترينغ المُخصص لمسارك، واستخدم المُحدد لتحقيقه. تذكر إعادة ضبط المكوّن الإضافي للقياس في كل مرة تقوم فيها بإعادة تشغيل المسار.

المُحددات

دليل للمُبتدئين لفن الماسترينغ الصوتي للأغاني - العمل والوظيفة

المُحددات هي في الأساس ضواغط شديدة. لأنها تمنع المستوى تمامًا من تجاوز حجم مُحدد (على سبيل المثال 0 ديسيبل)، وبالتالي تجنب التقطيع. تقترن هذه الوظيفة بقدرتها على زيادة مكاسب مسارك.

استخدم المُحدد الخاص بك جنبًا إلى جنب مع المُكوِّن الإضافي للقياس حتى ينتج عن تشغيل المسار LUFS المطلوب (على سبيل المثال -10 LUFS). قم بتغيير المُحدد بشدة، وقد يُدمر الموسيقى الخاصة بمسارك. اعثر على المكان المُناسب حيث يتم الحفاظ على الجودة الصوتية بينما يصل المستوى الإجمالي إلى LUFS الذي تُريده.

استمع إلى النتيجة النهائية على أجهزة مُتعددة

الخطوة الأخيرة في الماسترينغ هي الاستماع إلى نتيجتك على أجهزة إلكترونية مُتعددة؛ على سبيل المثال مُكبرات الصوت، والكمبيوتر، وهاتفك. يقوم الماسترينغ الجيد بإنتاج مسار يبدو رائعًا على جميع أنظمة الصوت.

في حين أنَّ الذكاء الاصطناعي يمكن أن يؤدي إلى اختصارات ضارة، فإنَّ أدوات الماسترينغ بالذكاء الاصطناعي يُمكن أن توفر مراجع مفيدة للتعلم منها. تحقق من أسئلة يجب طرحها قبل شراء ميكروفون خارجي.

الأسئلة الشائعة

س1. ما هو الماسترينغ الصوتي؟

الماسترينغ الصوتي هو العملية الأخيرة في إنتاج الأغاني تستهدف تحسين جودة الصوت وتوازنه لتحقيق تجربة استماع فائقة الجودة.

س2. ما هي الفرق بين الماسترينغ والميكساج؟

الميكساج يُركز على توزيع المُكوِّنات الصوتية داخل الأغنية، بينما الماسترينغ يُركز على تحسين الصوت بشكل عام وجعله جاهزًا للنشر.

س3. هل يُمكنني ماسترينغ أغنيتي بنفسي؟

نعم، يُمكنك، ولكن يتطلب ذلك مهارات فنية ومعرفة بالأدوات والتقنيات المُستخدمة في الماسترينغ.

س4. ما هي بعض التقنيات المستخدمة في الماسترينغ؟

تشمل التقنيات التقديمية الضاغط الدينامي، ومُعالجة الترددات، وتحسين التوازن بين القنوات الصوتية.

س5. هل يُؤثر الماسترينغ على الجودة النهائية للأغنية؟

نعم، الماسترينغ يلعب دوراً حاسمًا في تحسين جودة الأغنية وجعلها تبدو أكثر احترافية وجاذبية.

أنشئ مسارًا جاهزًا للنشر بين الجماهير

بمجرد التأكد من قيامك بكل ما في وسعك في مزيجك، قم ببثه وتحميل جلسة جديدة للماسترينغ. صمم بداية ونهاية دقيقة، وقم بتطبيق تعديلات EQ المُضافة وخفضها بشكل مُميز. استخدم الضاغط مُتعدد النطاقات إذا لزم الأمر، وأدوات تحسين الاستريو للحصول على لمسة من العرض الإضافي.

بعد ذلك، استخدم المُكوِّنات الإضافية المُحددة والقياسية للوصول إلى مستويات جهارة الصوت التنافسية دون التضحية بالجودة الصوتية. أضف بعض الاختبارات النهائية على أنظمة الصوت المختلفة، ويصبح مسارك جاهزًا للتوزيع الآن. يُمكنك الإطلاع الآن على تحسين جودة إنتاج الموسيقى من خلال استخدام المُمارسات المُثلى بدلاً من تقنيات الإنتاج المُعتادة.

المصدر
زر الذهاب إلى الأعلى