بعض الأسباب لتجربة Session كتطبيق مراسلة خاصة

بعد أن طالب الكثير من المُستخدمين بتطبيق مراسلة صديق للخصوصية ، ستجد الآن أنَّ هناك العديد من الخيارات على Google Play Store و App Store.

Session هو واحد من أكثر الخيارات المُتاحة إثارة للاهتمام. التطبيق عبارة عن خيار تم إنشاؤه بالإستناد على ثقافة Signal ، لكنه يُحسن ويُضيف تعديلات لتوفير تجربة مُراسلة خاصة. تحقق من مقارنة بين WhatsApp و Session: هل هي الخدمة الجديدة البديلة لـ WhatsApp.

بعض الأسباب لتجربة Session كتطبيق مراسلة خاصة - شروحات

و لكن هل هو جيد؟ هل يُمكنك الوثوق به؟ لماذا يجب أن تُجربه باعتباره تطبيق المراسلة ليحل محل الحلول الحالية؟

هل يُمكنك الوثوق بـ Session للمُراسلة الخاصة؟

Session مُتاح من خلال سوق التطبيقات الرسمي لكل من Android و iOS. وهو مُتاح أيضًا لأنظمة سطح المكتب Windows و Linux و macOS.

في حين أنه ليس خيار شائع مثل Signal وتطبيقات المُراسلة الأخرى ، إلا أنَّ Session مفتوح المصدر ، ويُمكنك العثور على الكود المصدري في GitHub repo. بالإضافة إلى ذلك ، يخضع التطبيق بانتظام لعمليات تدقيق أمنية.

تم تطوير Session بنشاط لفترة من الوقت ويتلقى تحديثات مُنتظمة.

بعض الأسباب لتجربة Session كتطبيق مراسلة خاصة - شروحات

لذلك ، تمامًا مثل أي تطبيق آخر مفتوح المصدر ، يجب أن تكون قادرًا على الوثوق فيما يُقدمه. تُعد إمكانية استخدام Session قصة مُختلفة ، لكنه لا يبدو كتطبيق ضار.

في كلتا الحالتين ، يجب عليك استكشاف المزيد حول سجل التطبيق ومُطوريه إذا كنت لا تثق بهم بعد. تحقق من البدائل الآمنة والمفتوحة المصدر لـ Zoom لإجراء مكالمات الفيديو الجماعية.

إليك لماذا يجب أن تُجرب Session كتطبيق المراسلة الخاصة

Session هو تطبيق مُراسلة مُثير للإعجاب يُركز على الخصوصية والأمان. إلى حد ما ، فإنه يُوفر خصوصية أفضل بالمقارنة مع Signal ، كما أنه يحتوي على بعض الأشياء التي تبرز مقارنةً بالخيارات المُنافسة.

  كيفية تحسين خصوصيتك وأمانك في Firefox عن طريق تغيير الإعدادات

هنا ، نذكر بعض الأسباب التي تجعلك تُجرب Session.

1. لا يتطلب رقم هاتف

بعض الأسباب لتجربة Session كتطبيق مراسلة خاصة - شروحات

رقم هاتفك هو أحد أكثر المعلومات أهمية. إنه مرتبط بمحادثاتك ، وسيكون عليك مشاركته مع مستخدمين آخرين إذا كنت ترغب في التواصل.

لا يستغرق المُهاجم وقتًا طويلاً لإستغلال رقم الهاتف من أجل إغرائك بالخداع أو تنزيل برامج ضارة. لا يتطلب Session التسجيل باستخدام رقم هاتفك.

لذلك ، لا يتعين عليك مشاركة رقم هاتفك مع مُستخدمين آخرين ، ولم تعد محادثاتك مُرتبطة بالرقم.

بدلاً من ذلك ، يُنشئ Session رقمًا عشوائيًا (مُعرِّف الجلسة) عند التسجيل. سيكون عليك نسخه أو تدوينه.

ستحتاج إلى عبارة استرداد لاسترداد حسابك أو ترحيل المحادثات إلى جهاز جديد. على عكس رقم الهاتف ، يجب أن تكون قادرًا على مشاركة مُعرِّف الجلسة بحرية بشكل عام دون تردد ، عند الحاجة.

2. مجاني للاستخدام

كعرض مُثير ، Session مجاني تمامًا للاستخدام دون أي رسوم خفية.

يُمكنك اختيار التبرع لمساعدة المُطورين ماليًا ، لكن هذا اختياري تمامًا.

3. مفتوح المصدر بطبيعته

كما هو مذكور أعلاه ، فإنَّ Session مثل Signal ، أين يُمكنك العثور على كود المصدر الخاص به ومراجعته عند الحاجة.

نظرًا لكونك حلاً مفتوح المصدر ، يُمكنك استخدام تطبيق يتسم بالشفافية مع مُستخدميه ويحتمل أن يكون أكثر أمانًا من البدائل المُسجلة الملكية.

وهذا يعني أيضًا أنَّ Session لا يُمكن أن يتوقف عن الوجود. يُمكن لأي شخص تفرع المشروع وبناء نسخته من Session إذا لزم الأمر. يُمكنك أن تُقرر تجربته أيضًا.

4. الشبكة اللامركزية

بعض الأسباب لتجربة Session كتطبيق مراسلة خاصة - شروحات

على عكس معظم تطبيقات المراسلة الخاصة الأخرى ، لا يعتمد Session على خادم مركزي. وبالتالي ، لن تُؤثر نقطة فشل واحدة على شبكته.

  كيفية التوقف عن رؤية الإعلانات التي تكرهها على Facebook

على غرار Tor ، يعتمد Session على شبكة لامركزية ، ولهذا السبب بالذات ، يُمكن أن يعمل بشكل جيد ضد الرقابة. من الصعب إغلاق شبكته ، مقارنةً بخدمة تعتمد على خادم مركزي مثل WhatsApp و Signal.

لاحظ أنَّ الشبكات اللامركزية يُمكن أن تكون أبطأ ، لكنها فعَّالة ضد انقطاع الخدمة والرقابة. تحقق من التمويل اللامركزي: ما هي زراعة الغلة ولماذا تحظى بشعبية كبيرة؟

5. حماية عنوان IP

يستخدم Session شبكة لامركزية ، أين يتم توجيه اتصالك عبر نقاط مُتعددة. لذلك ، يظل عنوان IP الأصلي الخاص بك مخفيًا.

الاتصال مُشابه لشبكة Tor ، حيث تظل متصلًا بالشبكة من خلال أماكن مُتعددة ، والتي تخفي أيضًا منطقتك الأصلية. بشكل عام ، يتم تعزيز خصوصيتك الرقمية بمثل هذه التقنيات.

6. لا توجد بيانات وصفية

بعض الأسباب لتجربة Session كتطبيق مراسلة خاصة - شروحات

تتمثل إحدى الميزات الرئيسية لـ Session في إزالة أي بيانات وصفية مُرتبطة بالرسائل التي تُرسلها.

يُمكن أن تكون البيانات الوصفية أي شيء مثل الموقع الجغرافي / الطابع الزمني أو أي بيانات حول الجهاز مُرتبطة بالرسالة. أنت لا تراها ، لكنها هناك. يُمكن أن تكشف البيانات الوصفية عن الكثير من المعلومات دون أن تُدرك ذلك. ويُطالب Session بحذف أي بيانات وصفية مُرتبطة بالرسائل.

لذلك ، تحصل على تجربة مراسلة خاصة دون الحاجة إلى القلق بشأنها. يُمكن أن يكون مفيدًا أيضًا للمُبلغين أو المراسلين الإخباريين الذين يتحدثون إلى مصادرهم. تحقق من حماية خصوصيتك على الإنترنت: السر نحو إنترنت مجهولة الهوية.

7. سياسة الخصوصية الجيدة

من الأهمية بمكان أن تُقدم الخدمة سياسة خصوصية سهلة الاستخدام ومباشرة. لحسن الحظ ، يشرح Session التكنولوجيا جيدًا من خلال سياسة الخصوصية الخاصة به دون ذكر أي ادعاءات كاذبة.

  كيفية تتبع التغييرات في "جداول بيانات Google" باستخدام إشعارات البريد الإلكتروني وسجل التعديلات

يكون Session شفاف بشأن إمكانية عرض عنوان IP الخاص بك عند الاتصال بشبكته ، لكن التطبيق لا يُسجل هذه البيانات أو يُخزنها. كما ينصحك باستخدام VPN لحماية عنوان IP الخاص بك إذا كنت تُريد أن تظل مجهول الهوية.

8. دعم مُتعدد المنصات

Session حقًا تطبيق مراسلة خاص مُتعدد المنصات الأساسية ، وهو مُتاح لأنظمة Android و iOS و Windows و macOS و Linux.

يُمكنك أيضًا العثور على حزمة APK على موقعه الرسمي ومستودع GitHub. يُمكن أن يكون مفيدًا إذا كنت لا تُفضل متاجر التطبيقات الرسمية.

تجربة تطبيقات المُراسلة الخاصة البديلة

يلتزم معظم المُستخدمين بمنصات المراسلة الشائعة من أجل الأمن والسلامة. ولكن ، كما تشير النقاط المذكورة أعلاه ، من المحتمل أن تكون تطبيقات المراسلة التي تركز على الخصوصية أفضل وأكثر تقدمًا من WhatsApp و Signal و Telegram وغيرها.

بالطبع ، المزيد من الميزات الأمنية لا تضمن تجربة مستخدم جيدة. ومع ذلك ، يجب أن تعرف أسباب تجربة البدائل مثل Session ، وإذا انتهى بك الأمر إلى الإعجاب بها ، فسوف تُزود نفسك بأدوات فريدة لم تسمع بها من قبل.

ومع ذلك ، هناك الكثير لتحبه في Session. إذا كنت من عشاق الخصوصية ، فقد تجده أفضل من Signal ، لكن كل ذلك يتعلق بتجربة المستخدم وتفضيلاتك. ومع ذلك ، فهو تطبيق مراسلة يجب تجربته! يُمكنك الإطلاع الآن على مقارنة بين WhatsApp و Telegram: أي تطبيق يجب أن تختار؟

المصدر
انتقل إلى أعلى