مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

Google Keep هو تطبيق تدوين الملاحظات الذي أستخدمه بشكل مُتكرر لسببين رئيسيين. إنه سهل الاستخدام ويُمكنني الوصول إليه على العديد من الأجهزة. لكن لدى Google هذه العادة الغريبة المُتمثلة في إرباك المُستخدمين بتطبيقات مشابهة. على سبيل المثال ، لقد منحتنا سابقًا Allo و Hangout بالإضافة إلى Gmail و Inbox ، والآن ، لدينا Tasks و Keep. على الرغم من أن كلا التطبيقين مُتشابهين ، فقد وجدت نفسي أستخدم كليهما لأغراض مُختلفة تمامًا. إذا كنت مُرتبكًا أيضًا ، فلا تقلق. لقد استخدمت كلاهما في روتيني اليومي ووجدت بعض السمات الفريدة لـ Google Tasks أو Keep. لذلك ، دون مزيد من اللغط ، دعنا نرى الفرق بين Google Tasks و Google Keep.

مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

قبل أن نبدأ ، تذكر أنني أقوم بإجراء مقارنة بين Google Tasks و Google Keep من خلال إستخدام الإضافات بدلاً من التطبيقات الرسمية أو تطبيقات الويب.

1. تقوم إضافة Google Tasks بتخزين روابط البريد الإلكتروني

أحصل على الكثير من التحديثات الهامة والمواعيد النهائية وتذكيرات الأحداث في صندوق الوارد الخاص بي. محرك البحث في Gmail قوي بالفعل ويُمكِّنك من البحث بسرعة وتصفية الرسائل في أي وقت تُريده. ولكن مع Tasks ، يُمكنك سحب رسائل البريد الإلكتروني وإفلاتها داخل الشريط الجانبي Tasks . هذا لا يُنشئ مُهمة فحسب ، بل يخزن أيضًا رابطًا للبريد الإلكتروني. لذلك ، عندما تحتاج ، يُمكنك العودة مباشرةً إلى البريد الإلكتروني من خلال النقر على الرابط.

مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

على سبيل المثال ، أحصل على الكثير من جداول الاجتماعات في بريدي الإلكتروني. مع Tasks ، يُمكنني ببساطة سحب وإسقاط البريد الإلكتروني وتعيين تذكير. من ناحية أخرى ، باستخدام إضافة Keep فقد قُمت بنسخ ولصق المصدر الفعلي هناك. لذلك ، تعمل إضافة Tasks على إلغاء هذه الخطوة الإضافية ، كما تُتيح لي إمكانية تتبع سلسلة رسائل البريد الإلكتروني بالكامل.

ذات صلة:  مُجرد رأي: هل التبديل من نظام Windows إلى نظام Chrome OS يستحق كل هذا العناء؟

2. Google Tasks تسمح بالقوائم المتعددة

يُمكنك إنشاء قائمة البقالة أو قائمة بالأشياء التي يجب أن تُنهيها في العمل أو الخطوات الواجب إتباعها من أجل مُهمة عرضية. يساعد فصل المهام في القوائم على تجنب الفوضى. كلا الإضافات تسمح بتجميع المهام في قوائم لكن لديهما طُرق مختلفة. باستخدام Google Keep ، يُمكنك فصل المهام بالتصنيفات. ومع ذلك ، تظهر هذه التصنيفات فقط عند فتح نسخة الويب الكاملة. هذا يجعله تطبيقًا مكشوفًا تقريبًا داخل Gmail.

مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

من ناحية أخرى ، تُوفر Google Tasks خيار إنشاء قوائم مُتعددة لأغراض مُختلفة مُستقلة عن بعضها البعض. هذا يجعل Tasks خيارًا أفضل لكتابة قوائم مُتعددة غير مرتبطة.

على سبيل المثال ، قد ترغب في إنشاء قائمة بقالة داخل إضافة Tasks ولكن دون التأثير على عملك. لذلك ، يُمكنك إنشاء قائمة مختلفة باسم Home ، وإضافة جميع المهام الشخصية. هذا يُبقي كل القوائم مُنفصلة ويُمكن الوصول إليها بسهولة.

3. تُتيح لك Google Tasks إنشاء مهام فرعية

يمكن لأي مُعلم إنتاجي أن يخبرك بمدى أهمية تقسيم الأهداف الكبيرة إلى مهام صغيرة قابلة للتنفيذ. تُتيح لك إضافة Google Keep إنشاء مهام لكنها لا تدعم إنشاء المهام الفرعية. حيث يُمكنك القيام بذلك في Google Tasks. هذا يجعلها نقطة قوة إذا كنت تفعل شيئًا معقدًا ويتطلب كتابة ملاحظات ونقاط فرعية قبل بدء المهمة. ومع ذلك ، لا يُمكنك سحب وتغيير ترتيب العناصر في الإضافة أو إصدار الويب. إذا كنت تريد فعل ذلك ، فسيساعدك تنزيل تطبيق Google Tasks.

مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

على سبيل المثال ، سأُضيف المهمة الرئيسية ، في هذه الحالة ، House Party. ثم أضيف جميع المهام الفرعية التي ستُساعد على أداء المهمة الرئيسية. مثل الحصول على الوجبات الخفيفة ، وصنع الخبز ، إلخ. هذا يُؤدي إلى عرض مهام أصغر يمكن التركيز عليها بشكل أسهل.

ذات صلة:  AWS مقابل Microsoft Azure: ما هي الخدمة السحابية الأفضل؟

4. لا يُمكن تدوين الملاحظات في Google Tasks

تتيح لك Google Tasks إنشاء مهام وإضافة تفاصيل إليها. ومع ذلك ، إذا كنت تُفكر في كتابتها في نموذج ملاحظة ، فلن يكون لديك مثل هذا الخيار. لا تستطيع! يجب عليك التبديل إلى Google Keep. تُعد إضافة Keep مفيدةً لأي نوع من تدوين الملاحظات ويمكنك فتح التطبيق المُوسّع في المتصفح للحصول على ميزات إضافية مثل إضافة صورة أو تغيير لون الهوامش، إلخ

مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

على سبيل المثال ، أتلقى الكثير من الأفكار حول المقالات على Gmail. غالبًا ما أقوم بتدوين ملاحظات سريعة باستخدام ميزة الإضافة إلى Keep ، حيث يتم إضافة البريد المصدر أيضًا. لا تتوفر في Google Tasks هذه الميزة وتعتمد على قسم التفاصيل الإضافية ، فقط بعد إنشاء المهمة الرئيسية.

5. تُتيح لك Google Tasks إكتساب العادات

العادات ، كما يوحي الاسم ، يتم تغييرها أو إكتسابها عن طريق تكرار شيء واحد مرارًا وتكرارًا على مدار فترة زمنية. يُمكن إنشاؤها بسهولة من خلال النقر على أيقونة القلم داخل المهمة. يُمكنك إضافة مهام متكررة ليوم معين ، ووقت ، وكذلك تعيين يوم مُحدد للمهمة لتكرارها. على سبيل المثال ، يُمكنك تعيين مهمة للقيام بها يوم السبت الثالث من كل شهر. لا يُمكنك فعل الشيء نفسه في إضافة Keep ضمن Gmail. ولكن مع إصدار الويب ، يُمكنك تعيين تذكيرات مُتكررة ، ومع ذلك ، لا تحصل على نوع التخصيص الذي تُقدمه Google Tasks.

مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

على سبيل المثال ، لقد قمتُ بإنشاء تذكير يُطالبني بكتابة تقارير شهرية. لقد قمت بتعيينه في يوم السبت الأخير من كل شهر. المُهمة تتكرر بطبيعتها ولن أضطر حتى لمحاولة تذكرها.

ذات صلة:  مُقارنة بين Evernote و OneNote: إيجابيات وسلبيات التطبيقين الرائدين في تدوين الملاحظات

6. كلا الإضافات تُتيح لك تعيين التذكير

يُمكنك تعيين تذكيرات من خلال كلا الإضافات. ومع ذلك ، هناك فرق مرة أخرى. كما ناقشنا ، يُمكنك إنشاء مهام فرعية باستخدام Google Tasks ، والتي يُمكن أن تحتوي أيضًا على تذكير منفصل إلى جانب المهمة الرئيسية. لسوء الحظ ، مع Keep ، ليس لديك خيار من هذا القبيل مع الإضافة. لذلك ، للاستفادة الكاملة من وظائفها ، يجب عليك التوسع إلى تطبيق الويب. لن يؤدي هذا إلى تمكين إعداد تذكيرات للمهام الرئيسية فحسب ، بل يمنحك أيضًا القدرة على إضافة التاريخ والوقت والمكان.

مقارنة بين Google Tasks و Google Keep: ما الفرق؟

على سبيل المثال ، كان لدى House Party العديد من المهام الفرعية. يُمكنني النقر على المهام الفرعية وتعيين تذكيرات لها وكذلك يُمكن أن تكون مُختلفة عن المهمة الرئيسية. لذلك يمكنني أن أذكر نفسي بشراء البقالة في الصباح والخبز والكعكة في المساء.

تنزيل Google Keep (Android iOS)

تنزيل Google Tasks (Android iOS)

ماذا حصل؟

إليك شيء غريب لاحظته. حالما أقوم بتحديث مهمة في Google Keep ، تنبثق في التقويم الخاص بي ولكن مع Google Tasks كانت بطريقة ما مرئية فقط من خلال تطبيق الويب لتقويم Google. حتى الآن ، لم أتمكن من العثور على سبب ، لكن كن مُطمئن بمجرد أن أجد شيئًا ما ، ستجد هذا القسم محدّثًا.

الكلمات الختامية

أعتقد أن Google مع تجديد Tasks قد أوضحت نواياها. إنها تحتاج إلى تطبيق أقل من الحد الأدنى للتخصيص يُوفر ما يكفي للمستخدمين لكتابة وتحرير وإكمال المهام. إنها طريقة مركّزة ومن المرجح أن تُساعدك على زيادة إنتاجيتك. على الرغم من أن تطبيق Google Keep قوي ، إلا أنه بالكاد يُمكنه مواجهة شقيقه عندما يتعلق الأمر بالتخصيص داخل Gmail. لذلك ، كيف كنت تُخطط لاستخدامهما؟ أخبرني في التعليقات بالأسفل. يُمكنك التحقق من أفضل بدائل Evernote لتدوين الملاحظات المدهشة.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى البريد الإلكتروني الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More