أشهر الطرق التي يستهدف بها مجرمو الإنترنت الأطفال عبر الإنترنت

يُمكن أن يكون الإنترنت مكانًا مُخيفًا لأطفالك. بدون حماية وإشراف الوالدين ، يُمكن أن يتعرض الأطفال للكثير من التهديدات من طرف مجرمي الإنترنت.

من إغراء الأطفال باستخدام التطبيقات المُزيفة إلى سرقة الصور من حسابات الوالدين ، إليك بعض الطرق المختلفة التي يستهدف بها مجرمو الإنترنت الأطفال بشكل خاص.

أشهر الطرق التي يستهدف بها مجرمو الإنترنت الأطفال عبر الإنترنت

1. نشر المعلومات الشخصية على الإنترنت

أشهر الطرق التي يستهدف بها مجرمو الإنترنت الأطفال عبر الإنترنت

ما لا يدركه الكثير من الآباء هو أن أطفالهم يمكن أن يصبحوا ضحايا لسرقة الهوية.

في معظم الأوقات ، لن تعرف حتى أنَّ هوية الطفل قد سُرقت حتى تظهر المشاكل. قد تمر سنوات إلى أن يتقدم طفلك للحصول على خط الائتمان الأول أو الحصول على قرض جامعي. عندها فقط سيعلم أنَّ مجرمي الإنترنت قد استغلوا اسمه وأنَّ لديه بالفعل قروض عميقة بملايبن الدولارات.

إنه موقف مُخيف والمخيف أكثر هو أن الأمر قد يستغرق سنوات حتى يتعافى الطفل ، كل ذلك لأنَّ الوالدين نشروا الكثير من المعلومات عبر الإنترنت.

الأطفال لديهم سوابق نظيفة ، لذلك يُمكن لمجرمي الإنترنت الحصول على قروض ، وفتح حسابات بطاقات الائتمان ، وحتى التقدم بطلب لاستئجار عقار.

من بين الدلائل التي تشير إلى أنَّ طفلك أصبح ضحية لسرقة الهوية هو إذا بدأ في تلقي البريد من وكالة تحصيل الديون. قد يكون لديه بالفعل تقرير ائتماني.

كيف تحمي طفلك

الخبر السار هو أنَّ هناك طرقًا لحماية طفلك من هذا النوع من السرقة.

قلل من المعلومات التي تُشاركها علنًا وقم بتثقيف طفلك حول مخاطر المبالغة في مشاركة المعلومات الشخصية.

خذ خطوة إلى الأمام بتجميد ائتمان طفلك. القيام بذلك سيجعل من المستحيل تقريبًا على المجرمين فتح حساب جديد باسم طفلك حتى لو كانت لديهم معلوماته.

  كيفية اكتشاف الاحتيال عبر البريد وعمليات الاحتيال عبر الإنترنت في موسم العطلات

2. تطبيقات الألعاب المزيفة

يستخدم العديد من المُتسللين تطبيقات الألعاب المزيفة لجذب الأطفال إلى تنزيل برامج ضارة على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم. غالبًا ما يستخدمون عناوين شائعة لخداع الأطفال لتنزيل تطبيقات مزيفة تحتوي على برامج ضارة.

يتم إخفاء بعض هذه التطبيقات على أنها “إصدار مبكر” للعبة أو إصدار جديد أو دليل مفيد. البعض الآخر عبارة عن إصدارات معاد تجميعها من التطبيق الشرعي.

يُمكن أن تحتوي اللعبة على مجموعة من البرامج الضارة التي يُمكن أن تسمح للقراصنة بجمع معلومات تسجيل الدخول والتفاصيل المصرفية أو التجسس على أنشطتك. يمكن للبعض أن يمنح المتسللين الوصول عن بُعد إلى جهازك وتنفيذ العمليات دون علمك.

قد يؤدي تنزيل التطبيق المزيف في بعض الأحيان إلى إعادة توجيه الطفل إلى موقع ضار أين سيُطلب منه تنزيل ملفات أخرى. غالبًا ما تحتوي هذه الأسماء على أسماء غير متسقة أو تنسيقات ملفات غير مألوفة.

كيف تحمي طفلك

تأكد من أن طفلك يستخدم دائمًا متاجر التطبيقات الرسمية. يتم فحص التطبيقات قبل الظهور عليها ، ولكن لا يزال من المُمكن خداع مستخدمي Android لتنزيل تطبيقات احتيالية من متاجر التطبيقات الأخرى. يُمكن لأجهزة iPhone التي تم كسر حمايتها أيضًا تجاوز الخدمات المصرح بها ، لذلك ننصح بعدم استخدامها.

قم بحماية طفلك عن طريق تنشيط القيود ، وطلب كلمة مرور أو إذن للتنزيلات أو المشتريات ، وتكوين أدوات الرقابة الأبوية على كمبيوتر العائلة.

3. تطبيقات شبكات التواصل الاجتماعي

تستخدم عمليات التسلل عبر الإنترنت أيضًا شبكات التواصل الاجتماعي للتواصل مع الأطفال. بينما يتظاهر البعض بأنه شخص آخر من خلال ممارسة تُسمى “الانتحال الإلكتروني”، يستخدم البعض الآخر “الاستمالة عبر الإنترنت”. يمكن أن يتم هذا بعد فترة قصيرة أو طويلة الأجل لكسب ثقة الطفل.

قد يتلقى الطفل دعوة تبدو بريئة للتواصل في البداية. بعد ذلك ، سيبدأ المفترس بالسؤال عن يوم ميلاد الطفل أو الأشياء التي يحبها. سيُقنع المفترس أيضًا الطفل بالحفاظ على سرية محادثاته ثم البدء في التعرف على نقاط الضعف التي يجب استغلالها.

  معظم أنواع هجمات التصيد التي يجب أن تعرفها

قد يُرسل رسائل جنسية متخفية في شكل مجاملات ثم يقنع الطفل بإرسال صور جنسية. يُمكنه أيضًا ابتزازه للقيام بأنشطة جنسية عن طريق التهديد بإرسال الصور التي أرسلها سابقًا إلى الأصدقاء والعائلة. في الحالات القصوى ، يُمكن أن يؤدي هذا إلى اجتماعات في الحياة الحقيقية.

والأسوأ من ذلك أنَّ معظم تطبيقات الشبكات الاجتماعية يُمكنها استخدام إعدادات “الموقع  الجغرافي” على الجهاز. هذا يعني أنَّ المفترس سيعرف مكان تواجد الطفل ويتعلم عن الإجراءات والطرق التي يسلكها ، أي عند الذهاب إلى المدرسة.

كيف تحمي طفلك

يُعد هذا الأمر مخيفًا بشكل خاص ، لذا قم بحماية طفلك عن طريق تعيين ملفات شخصية على الوضع الخاص في الشبكات الاجتماعية الخاصة به ، وتعطيل وضع العلامات الجغرافية ، وتكوين أدوات الرقابة الأبوية على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

تقطع الثقة والتعليم شوطًا طويلاً ، لذا تحدث معه حول هذا النوع من الاحتيال. تأكد من إدراكه للآثار المترتبة على مشاركة المعلومات الشخصية والصور. تحقق أيضًا من أفضل ألعاب أمان الإنترنت لمساعدة الأطفال على أن يصبحوا أكثر ذكاءً عبر الإنترنت.

4. نشر صور الأطفال على الإنترنت

أشهر الطرق التي يستهدف بها مجرمو الإنترنت الأطفال عبر الإنترنت

يُعتبر الاختطاف الرقمي تهديدًا لا يدرك العديد من الآباء وجوده. يتم ذلك عن طريق سرقة صورة طفل واستخدامها على مواقع ويب أخرى للتظاهر بأنَّ هذا الطفل هو صورته الخاصة. هذا يمكن أن يؤدي إلى لعب دور الطفل.

يقوم لاعبو أدوار الأطفال بإنشاء حسابات مزيفة باستخدام صور مسروقة ، ومنح هؤلاء الأطفال هويّات جديدة ، ونشر تفاصيل خاطئة في التعليقات. يُمكن للغرباء بعد ذلك انتحال صفتهم عن طريق الرد في التعليقات من وجهة نظر الطفل. في حين أن بعض التعليقات ليست ضارة ، إلا أن البعض الآخر قد يكون مزعجًا تمامًا.

من خلال نشر صور أطفالك علنًا ، قد تُعرّضهم أيضًا إلى مُشتهي الأطفال. يسرق هؤلاء المحتالون الصور من حسابات الوالدين ويشاركونها على مواقع الاعتداء الجنسي أو مجموعات الاستغلال الجنسي للأطفال. حتى صور الأطفال الذين يقومون بأشياء عادية يُمكن التلاعب بها في الظهور الجنسي ثم استخدامها في المواد الإباحية على الإنترنت. يُمكنك الإطلاع على ما هو التزييف وكيف تحمي نفسك منه؟.

  كيفية إخفاء حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي للحماية من الإساءة والأذى

كيف تحمي طفلك

يجب على الآباء دائمًا التحقق من إعدادات الخصوصية لحساباتهم للتأكد من أنهم يشاركون فقط صور الأطفال مع الأصدقاء والعائلة الموثوق بهم.

5. الدردشة داخل اللعبة

أشهر الطرق التي يستهدف بها مجرمو الإنترنت الأطفال عبر الإنترنت

يُمكن أن تجعل القدرة على الوصول إلى الإنترنت على أجهزة الألعاب الخاصة بطفلك مثل PlayStation أو Xbox أو Nintendo Switch طفلك في متناول المُتحرشين داخل الألعاب. أين يتم استخدام ميزات الدردشة في ألعاب الفيديو مُتعددة اللاعبين عبر الإنترنت كأرض صيد جديدة.

غالبًا ما يتظاهرون بأنهم أطفال لكسب ثقة ضحيتهم. ثم سيتلاعبون بالأطفال لإرسال صور ومقاطع فيديو جنسية صريحة أو الكشف عن التفاصيل الشخصية أو الاجتماع شخصيًا.

كيف تحمي طفلك

قم بإعداد أدوات الرقابة الأبوية على جهاز الألعاب الخاص بطفلك. والتي يُمكن أن تساعدك في تعيين قيود وقت اللعب أو تقييد الاتصال والمحتوى الذي يُنشئه المستخدم. سيسمح لك ذلك بمنع طفلك من التحدث إلى لاعبين آخرين من خلال الرسائل والدردشة ودعوات الألعاب.

يُمكن أيضًا حظر مقاطع الفيديو أو الصور أو الرسائل التي أنشأها لاعبون آخرون.

التحكم بشكل كامل

يعج الإنترنت بمجرمي الإنترنت عديمي الضمير الذين يرون أنَّ طفلك هدف سهل. بصفتك أحد الوالدين ، فإن مهمتك هي التأكد من حماية أطفالك عند اتصالهم بالإنترنت. بصرف النظر عن وضع أدوات الرقابة الأبوية والتحقق بانتظام من إعدادات الخصوصية ، من المهم أيضًا أن تتواصل باستمرار مع أطفالك بشأن المخاطر عبر الإنترنت.

تحدث إلى الطفل وتحقق منه بشكل مُتكرر. انتبه إلى لغة جسده لأن هذه قد تدل على أشياء قد يحجبها عنك. دعه يعرف أنه يُمكنه اللجوء إليك ، مهما حدث.

اشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات والعروض الخاصة التي يتم تسليمها مباشرة إلى البريد الإلكتروني الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More