ثقافة العمل المُستمر تضر بإنتاجيتك: إليك كيفية إصلاح ذلك

غالبًا ما تبدو مطالب مكان العمل الذي نُواكبه حاليًا مُتعبة ومُرهقة. مع التبني السريع للتكنولوجيا ، هناك توقعات مُتزايدة بأن تكون على تواصل دائم ومُتاح في جميع الأوقات ، مما يُؤدي إلى ظهور ثقافة العمل “دائمًا مُتاح”.

ومع ذلك ، فإنَّ قضاء وقت إضافي في العمل لا يعني دائمًا إنتاجية أفضل. تستكشف هذه المقالة سبب كون هذا التواصل المُستمر يُمكن أن يكون ضارًا بإنتاجيتك ويُقدم اقتراحات بشأن قطع الاتصال وإعادة شحن طاقتك. تحقق من ما هو عبء العمل الزائد وكيف يمكنك تجنبه؟

ثقافة العمل المُستمر تضر بإنتاجيتك: إليك كيفية إصلاح ذلك - مقالات

ما هي ثقافة العمل المُستمر ، وكيف تضر بإنتاجيتك؟

يُشير مصطلح ثقافة “دائمًا مُتاح” إلى توقع أن يكون التواصل مع الموظف مُمكن في جميع الأوقات وأن يكون مُستجيبًا لمُتطلبات العمل ، حتى خارج ساعات العمل التقليدية 8–4.

لتلبية تلك المطالب والتوقعات ، وتجنب الشعور بالذنب بسبب عدم مساعدة رئيسك في العمل ، يُمكنك الوصول إلى كمبيوتر العمل المحمول للقيام بالمهمة “السريعة”. نتيجة لذلك ، فأنت تعمل في وقت مُتأخر من الليل ، لتجد أنَّ يوم عملك غدًا يبدأ بصندوق وارد مليء بالرسائل والمهام الجديدة.

بل إنَّ الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أنَّ كل إشعار يُديم هذه الحلقة المفرغة ، مما يجبرك على السهر أو التخلي عن أنشطة عطلة نهاية الأسبوع مع أحبائك لتلبية مُتطلبات وظيفتك المُتنامية. لكنها لا تؤثر فقط على وقت التوقف عن العمل ؛ يُمكن لهذه الأصوات والتوقعات المُستمرة لتكون متاحًا دائمًا أن تُعزز تبديل السياق ، مما يؤدي إلى تخريب إنتاجيتك حتى أثناء ساعات العمل الفعلية.

إليك كيف أنَّ ثقافة العمل المُستمر ضارة برفاهيتك وإنتاجيتك:

  • التواصل المستمر يقطع العمل العميق والتركيز.
  • تُؤثر التوقعات المستمرة على صحتك العقلية ، مما يؤدي إلى الإجهاد والإرهاق في العمل.
  • إنها تُشتت وقتك ، مما يُؤدي إلى ضعف مهارات إدارة الوقت.
  • يمكن أن يؤدي الضغط لتكون مُتاحًا دائمًا إلى جودة عمل دون المستوى.
  • إنها تُؤثر سلبًا على حياتك الشخصية وعلاقاتك.
  • تجعلك تكره عملك.
  ما مدى أهمية صحة البطارية على الهاتف الخاص بك؟

بالنظر إلى جميع الآثار السلبية لثقافة العمل المُستمر على صحتك وإنتاجيتك ، من الضروري اتخاذ خطوات لاستعادة السيطرة على وقتك وإنتاجيتك. تحقق من كيفية إتقان المهام الفردية باستخدام التكنولوجيا لتحسين إنتاجيتك.

كيفية الانفصال عن التواصل المُستمر بمكان عملك

إنَّ الحصول على ساعات عمل إضافية أو التواجد في جميع الأوقات لا يعني دائمًا إنجاز المزيد من العمل المُميز. في الواقع ، قد تُنجز عملًا أقل عندما يكون انتشارك في جميع الإتجاهات. من الأهمية بمكان أن ترسم خطاً بين الانشغال والإنتاجية ، وأن تتعلم الانفصال وإعادة شحن طاقتك لتحقيق المزيد.

بالنسبة للجزء الأكبر ، يتلخص هذا عادةً في عدم وجود أولويات / حدود واضحة ، أو جدول عمل فعَّال عن بُعد ، أو استخدام العمل كمهرب من الضغوطات الشخصية.

فيما يلي بعض النصائح لتمكينك من قطع التواصل المُستمر بعملك:

1. تخصيص أدوات التواصل التي تستخدمها

ثقافة العمل المُستمر تضر بإنتاجيتك: إليك كيفية إصلاح ذلك - مقالات

يُمكنك البدء بالاطلاع على أدوات التواصل الداخلي التي تستخدمها ، وتخصيصها لتعيين حدود صحية تُناسبك.

إنَّ قول “لا” للطلبات المُتعلقة بوقتك ليس أسهل ما يُمكنك فعله ، ولكن من الضروري وضع حدود تحمي وقتك وإنتاجيتك. ابدأ بتحديد ساعات العمل وفترة التوقف ، واضبط أدوات التواصل التي تستخدمها على “مشغول” أو “بعيد” وفقًا لمُتطلباتك أنت.

تأكد من أنك لا ترد على رسائل البريد الإلكتروني أو الإشعارات الخاصة بالعمل خارج ساعات العمل المُعتادة. ضع في اعتبارك هذه الإشارة بعد الخروج من وضع العمل ، تمامًا مثل تنقلاتك إلى المنزل من المكتب.

على سبيل المثال ، افترض أنك قمت بتعيين ساعات العمل والأحداث الأخرى في تقويم Google. في هذه الحالة ، يُمكنك دمجها في مساحة عمل Slack وتخصيص إعداداتك بحيث تقوم تلقائيًا بتحديث حالة Slack الخاصة بك بناءً على التقويم المُخصص لك.

يُمكنك أن تخطو خطوة إلى الأمام من خلال تخصيص جدول إشعارات Slack بحيث لا تتلقى إلا الإشعارات خلال ساعات عملك. تحقق من أفضل أدوات التواصل الداخلي في مكان عملك.

  لماذا هناك العديد من المتصفحات المعتمدة على Chromium؟

2. احتضان التواصل غير المُتزامن

لا يُؤدي الاتصال بالإنترنت في جميع الأوقات بالضرورة إلى تحسين أداء عملك. تتمثل إحدى طرق تقليل الحاجة إلى التواصل المُستمر في تبني العمل غير المُتزامن. يُتيح لك هذا النوع من التواصل الرد على الرسائل والطلبات في وقتك الخاص ، دون الشعور بضغط الاضطرار إلى الرد الفوري أو التواجد في جميع الأوقات.

يُعد التواصل غير المتزامن طريقة رائعة لإدارة وقتك وحماية وقت العمل غير المنقطع ، مما يجعله مُعززًا فعالًا للإنتاجية وتريقًا موثوقًا لتوقعات العمل “دائمًا مُتاح”.

هناك العديد من أدوات التواصل غير المُتزامن التي يُمكنك الاستفادة منها لحماية رفاهيتك وإنتاجيتك ، بما في ذلك Voodle و Twist و Yac.

3. تبني ممارسات الصحة والعافية

ثقافة العمل المُستمر تضر بإنتاجيتك: إليك كيفية إصلاح ذلك - مقالات

الإرهاق من العمل عن بُعد من المنزل هو أحد عواقب ثقافة العمل المُستمر. من الضروري تبني ممارسات صحية تُساعدك على إعادة شحن طاقتك والحفاظ على الإنتاجية لمكافحة كل ما يُمكن أن يُواجهك.

تتضمن بعض ممارسات العافية البسيطة والفعالة التأمل وكتابة اليوميات والمشي وتمارين الإطالة وأخذ إجازة. تأكد من تحديد وقت لهذه الأنشطة في يومك بحيث تُصبح جزءًا من روتينك اليومي. يُمكنك استخدام تطبيق مثل Challenge Accepted لتتبع وإنشاء واكتشاف واستكمال تحديات العافية. يُمكنك إضافة زملاء أو أصدقاء عن بُعد لهذه التحديات لجعلها أكثر مُتعة وتحفيزًا. تحقق من أفضل الأفكار والتطبيقات لتحدي الصحة والعافية لتجربتها الآن.

4. أعد تعريف “عاجل” أو “هام”

قد يكون من الصعب عليك أن تتجاهل عدد من الطلبات والإشعارات التي تتلقاها ، خاصةً عندما يتم وضع علامة عليها جميعًا على أنها “عاجلة” أو “مُهمة”.

كفريق ، تحتاج إلى إعادة تحديد معنى الأمور العاجلة لاستعادة السيطرة على وقتك. بالإضافة إلى ذلك ، عندما تُعتبر كل رسالة أو مُهمة على أنها عاجلة ، فإنها تفقد أهميتها ومعناها بمرور الوقت.

  تطبيق سيساعدك على توفير المال أثناء استخدام Uber و Lyft

كفريق ، خذ بعض الوقت للمناقشة والاتفاق على ما يجب اعتباره عاجلاً أو مُهمًا ، وإنشاء نظام أو عملية لوضع علامة على العناصر التي تفي بهذه المعايير. سيساعد هذا في ضمان توجيه انتباهك إلى الطلبات العاجلة والمُهمة فقط ، خاصةً خارج ساعات عملك.

5. تعظيم الساعات الإنتاجية

ثقافة العمل المُستمر تضر بإنتاجيتك: إليك كيفية إصلاح ذلك - مقالات

تُعد معرفة ساعاتك الأكثر إنتاجية في اليوم أمرًا حيويًا ، حيث يُتيح لك القيام بذلك الاستفادة منها لإنجاز مُعظم العمل. على سبيل المثال ، إذا كنت “تُحب الإستقاظ المُبكر” أين تكون ساعات إنتاجيتك مُبكرة في الصباح ، فخصص ذلك الوقت للعمل في أكثر المهام شاقة التي تتطلب مزيدًا من التركيز والدقة. يُمكنك جدولة المهام المتبقية غير المطلوبة في وقت لاحق من اليوم ، أين قد يكون لديك طاقة أقل.

يُمكنك استخدام طريقة بومودورو أو ضبط الوقت لزيادة إنتاجيتك خلال تلك الساعات. بهذه الطريقة ، تزيد بشكل كبير من فرصك في إنهاء المهام اليومية والوفاء بالمواعيد النهائية ، دون إرهاق نفسك أو الحاجة إلى قضاء وقت التوقف المُحدد في العمل. هذا مُمكن لأنه يُمكِّنك من القيام بمزيد من العمل الجيد في ساعات أقل دون انقطاع. تحقق من أفضل أدوات الإنتاجية للمدونين التي يتم استخدامها في سير العمل في DzTechs.

إنشاء توازن أكثر صحة بين العمل والحياة لزيادة إنتاجيتك

قد يكون التوقف عن العمل أمرًا صعبًا ، خاصةً عند العمل عن بُعد. ومع ذلك ، تحتاج إلى قطع الاتصال بالعمل لإعادة شحن طاقاتك وتجنب الإرهاق.

لتحقيق توازن أكثر صحة بين العمل والحياة ، من الضروري وضع حدود بين عملك ووقتك الشخصي ، وإنشاء إجراءات روتينية تدعم رفاهيتك ، واستخدام أدوات وتقنيات إنتاجية تُساعدك على زيادة الإستفادة من وقتك إلى أقصى حد. يُمكنك الإطلاع الآن على أفضل الأدوات لمساعدتك على تحسين التوازن بين العمل والحياة.

المصدر
Scroll to Top